مجلة فوياج الإلكترونية

رئيسة التحرير: إشراق كمال عرفة

الإسلام وحقوق الإنسان

الإسلام وحقوق الإنسان محمد عمارة كتاب في صفحة مجلة فوياج الإلكترونية
تم النشر في يناير 30, 2020

تمهيـــد

حاول المستشرقون الطعن في الإسلام لئلا يتمكّن المسلم من معرفة حقوقه التي منحها له دينه، والتي هي ضرورات لحياته، وليست مجرّد حقوق. فكان أن عملوا على تشويه صورة الإسلام كي يميل المسلمون على اتباع أفكار الغرب وأنظمته، لا لشرائع وأحكام إسلامهم. ولذلك فإن الهدف من هذا الكتاب هو تعريف المسلم بحقوقه، ليتمكّن من بناء مشروعه الحضاري المتميّز على الأرض.

بناء الكتاب

قسّم الكاتب تلك الحقوق على شكل أبواب تحمل اسم ضرورات. كونها بنظره ضرورية ليحيا الإنسان بكرامة وليتمكّن من الخلافة على الأرض. فالشريعة الإسلامية جعلت من صحة الأبدان مقدمة على صحة الأديان، لأنها مناطق التكليف، ولذلك جاءت إباحة الضرورات الإنسانية للمحظورات الدينية. وبالتالي فإن المأكل والمشرب والمسكن، والمراقبة، والمحاسبة، والمشاركة في صياغة النظام، والحرية في الفكر والاعتقاد والتعبير، والعلم والتعلم والتعليم، والأمن والأمان، ورفض الظلم والجور هي من ضرورات العيش بحرية وكرامة. كما ويأتي أهمية الحكم بالعدل لضمان تلك الحقوق لكافة الناس. وكما قال أبو بكر الصديق: (القوي فيكم ضعيف عندي حتى آخذ الحق منه، والضعيف فيكم قوي عندي حتى آخذ الحق له).

تاريخ الحقوق الإنسانية

بدأت قصة حقوق الإنسان التي ظهرت في ميثاق الأمم المتحدة عام 1948، إبان الثورة الفرنسية في عام 1789. وفيها وضع إيمانول جوزيف سييس وثيقة حقوق الإنسان وأقرّتها الجمعية التأسيسية. واعتمدت على مصدرين: نظريات المفكر الفرنسي جاك جاك روسو، وإعلان الاستقلال الأمريكي الذي وضعه توماس جيفرسون. وشملت الوثيقة على حقوق الإنسان الطبيعية، مثل الحرية والأمن وسيادة الشعب كمصدر للسلطات، وسيادة القانون والمساواة بين جميع المواطنين. وكانت لهذه الوثيقة دور كبير في الثورات الإصلاحية.

الإسلام وحقوق الإنسان

كان هناك حقوق معترف بها للإنسان في الحضارات القديمة وشرائعها. إلّا أنّ الإسلام الوحيد الذي بيّن أن هذه الحقوق هي ضرورات ومن دونها لا يقوم الدين. فإن لم يتمكّن الإنسان من إشباع تلك الضرورات سيصعب عليه النهوض بتكاليف العبادات المختلفة ومن أداء دوره في الخلافة على هذه الأرض. فالعبادة تأتي بعد أن يتنعّم الإنسان بتلك الضرورات من مسكن وغذاء وحرية والكساء ومنها يعبد الله شكرا له على تلك النعم. لذلك فإن صلاة الجائع والخائف لا تكون مقبولة. فالخائف لن يتمكّن من عمارة الأرض لوجله الدائم من الهجوم عليه وانعدام حرية باله وتفكيره بما يصل إلى القدرة على الإعمار. كما أنّ الجائع سيكون همه إيجاد الطعام قبل أي شيء آخر. ويستدل الكاتب على ذلك بقوله تعالى: (لإِيلافِ قُرَيْشٍ (1) إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ (2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ (3) الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ (4)) – قريش.

1. الحرية

حقّق الإسلام حرية الفرد الجسدية والفكرية:

أ. الحرية الجسدية

كان الرقّ منتشرا وله نظامه الخاص في الجاهلية، فعمل الإسلام على تجفيف روافده من خلال جعل فك الرقبة من الكفارات، ورفع من شأن الصدقة فيه. كما أنّه حرّم الربا وحارب الفقر اللذان يدفعان بالمرء إلى الاتجار بنفسه وأولاده ليتمكّن من العيش. ثم عمل على زيادة عبئهم على مالكهم من خلال مطالبته بحسن معاملتهم وإعطاءهم حقوقهم من الطعام والشراب واللباس، وعدم تحميلهم ما لا طاقة لهم به. كما نهى عن تسميتهم بالعبيد بقوله – صل الله عليه وسلم -: (لا يقول أحدكم عبدي وأمتي وليقل فتاي وفتاتي)، ليكونوا بذلك بمنزلة الأسياد. وبالتالي تسهيل تحريرهم للتخفيف من عبء الاهتمام بهم.

ب. الحرية الفكرية

على خلاف الكنيسة التي تفرض الإيمان على رعيتها وتعدّ الشك أمرا مخالفا لها، دعا الإسلام إلى الحرية الفكرية من خلال حث الناس على التفكّر والتأمل. وفي ذلك يقول الله تعالى:
1. (قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُروا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (137)) – آل عمران.
2. (وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ السَّمَاءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (5)) – الجاثية.
3. (قُلْ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لا يُؤْمِنُونَ (101)) – يونس.
كما أن الله تعالى لم يرسل خاتم أنبيائه والمرسلين ليفرض الدين بالقوّة على الناس، وإنما نذيرا لهم بوجود النار للمشركين ومبشرا بالجنة للمتقين. قال تعالى:
1. (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (28)) – سبأ
2. (إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (56)) – القصص.
3. (وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54)) – النور.

2. الشورى

تم تشويه المعنى الحقيقي للشورى لتبرير استبداد وظلم الأنظمة الاستبدادية. فالشورى لا تعني الاستشارة ثم المضي بالحكم الشخصي. ودليل ذلك هو خروج الرسول – صل الله عليه وسلم- لغزوة أحد رغم أنها كانت دون رغبته، ولكنه خرج إليها لأنها كانت ثمرة الشورى، والتي هي فرض على الحاكم وعلى المحكوم. وفي قوله تعالى في سورة النساء: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً (59))، فأولي الأمر هنا هي مجموعة مكلّفة من الشعب وليس شخصا واحدا؛ سواء كان ملكا أم رئيسا أم غيره. وهذا يلغي الاستبداد والفردية في الحكم.

أ. الشورى في زمن الرسول محمد – صل الله عليه وسلم-

كان الرسول – صل الله عليه وسلم- شديد استشارة أصحابه بما يتعلق بأمور الدنيا. أما أمور الدين فكان يلتزم بها كما أنزل الله من أمرها بالوحي. ومن الدليل على ذلك قوله – صل الله عليه وسلم- لأبي بكر وعمر رضي الله عنهما: (لو اجتمعتما في مشورة ما خالفتكما)، وقال أبو هريرة: “ما رأيت أحد أكثر مشورة لأصحابه من رسول الله – صل الله عليه وسلم-“. حتى في وضع الولاة والأمراء وقادة الجيش، كان عليه الصلاة والسلام يستشير المسلمين في ذلك.

ب. الشورى زمن الخلافة الإسلامية

استمر الأخذ بالشورى من قبل الخلفاء من بعد الرسول – صل الله عليه وسلم-. ففي عهد أبي بكر كان إن أراد الحكم في مسألة ما، رجع أولا إلى القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، فإن لم يجد مطلبه، سأل الناس عمن سمع أو شهد للرسول حكمه في مسألة مشابهة. فإن لم يجد، كان يجمع أخيار القوم ويستشيرهم. وبالشورى تمكّن عمر بن الخطاب من وضع الميادين والجيش النظامي بعد استشارة الصالحين من القوم. فكانت مجالس الشورى في عهد الخلفاء الراشدين فاعلة في تسيير أمور الناس لما فيه الخير لهم.

3. العدل

العدل هو معاملة الناس سواسية دون تفضيل فئة على أخرى. فيتم تقسيم الأموال بين الجميع بالعدل، ويُمنع بيع مصادر الماء والنار. فالمال هو لله وكله للناس. وحق لكل من يشعر بالظلم أن يحارب ذلك. كما نفّر الإسلام الظلم ببيان عقوبته الشديدة في الآخرة، بقول الرسول—صل الله عليه وسلم-: ( من أخذ شبرا من الأرض ظلما؛ طُوقّه إلى سبع أرضين). وشمل الله تعالى أشكال العدل بقوله جلّ وعلا: (قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ مِنْ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151) وَلا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لا نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152) وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153)) – الأنعام.

4. العلم

إن أول آية نزلت على سيدنا محمد – صل الله عليه وسلم- هي اقرأ، وأقسم الله تعالى بالقلم، مما يبيّن شأن العلم والتعلم الكبير في الإسلام وخاصة لمن يملك زمام أمرها. فالأئمة التي تحكم الأمة يجب أن تكون من العلماء. وفي ذلك قال عمر بن الخطاب (تفقهوا قبل أن تسودوا)، و(لا إسلام إلا بجماعة ولا جماعة إلا بإمارة ولا إمارة إلا بطاعة فمن سوده قومه على الفقه كان حياة له ولهم ومن سوده قومه على غير فقه كان هلاكا له ولهم). وبيّن الرسول – صل الله عليه وسلم- أهمية أن يكون الحكم للعلماء بقوله: (مثل العلماء في الأرض كمثل النجوم في السماء، يهتدي بها في ظلمات البر والبحر، فإذا انطمست النجوم أوشك أن تضل الهداة).

أ. العلم والخلافة

بالعلم تتحقق الحياة، وبه استحق الإنسان شرف الخلافة بقوله تعالى: (وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلاء إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لا عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قَالَ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ (33)) – البقرة. ويتفوّق العلم على الذكر. ذلك أن مرّ الرسول – صل الله عليه وسلم- بمجلسين في مسجده أولهما مجلسا للذكر والثاني للعلم، فجلس الرسول مع أهل العلم. كما أوجب طلب العلم بقوله – صل الله عليه وسلم-: (طلب العلم فريضة على كل مسلم).

ب. العلم والحرية الفكرية

يرتبط العلم بالحرية الفكرية. فالإسلام الدين الوحيد الذي يدعو إلى التأمل والتفكّر لتحقيق الإيمان. قال تعالى: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ (28)) – فاطر. وكان كثير من العلماء قد أسلموا بعد اكتشافهم آيات الله في مجال تخصصاتهم المختلفة، كعلماء الفلك والطب. وهناك من الآيات القرانية التي تخاطب العلماء دون غيرهم، منها:
1. (كذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (32)) – الأعراف.
2. (وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلاَّ الْعَالِمُونَ (43))- العنكبوت
3. (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ (22)) – الروم.
4. (وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (105)) – الأنعام.

5. الإصلاح

جعل الإسلام من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فرض كفاية وليست فرض عين. وبيّن أن التنازل عنه سيكون سببا في هلاك الأمة بقوله تعالى: (لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (78) كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (79)) – المائدة. وبيّن الرسول—صل الله عليه وسلم – أن تركها سببا للعذاب. والذي يتمثّل في: عدم استجابة الله للدعاء، وضرب الناس بعضهم ببعض، بقوله: (لتأمرون بالمعروف، ولتنهون عن المنكر، ولتأخذن على يد الظالم، ولتأطرنه على الحق أطرا، أو ليضربن الله بعضكم ببعض، ثم تدعون فلا يستجاب لكم).

6. المعارضة

يخلط الكثير من الناس بين بين بيعة الدين والبيعة السياسة. فالأولى هي بيعة الرسول—صل الله عليه وسلم— والتي يجب الانصياع لها. أما البيعة السياسية فجائز معارضتها. والدليل ما حدث بعد موت الرسول عندما اجتمعت الأنصار على تنصيب سعد بن عبادة خليفة له. وعندما فشل في تحقيق ذلك، عمل على معارضة كل من أبي بكر وعمر من بعده. ولم يجبره احد على البيعة لهما. وهذا نموذج آخر للحرية، حرية الرأي التي كفلها الإسلام للناس. ومن الأدلة الأخرى على حق المعارضة في الإسلام: الشورى. إذ كان صحابة الرسول يحرصون على التمييز بين الأمور الدينية والسياسية ليتمكنوا من مناقشة الأخيرة، وذلك بسؤالهم له: (أهو الوحي أم الرأي والمشورة؟). فالمسلم له حق معارضة الحكم وليس لأحد أن يفرض عليه الموافقة والإذعان له. فالمعارضة جائزة في الإسلام. 

المعارضة المنظمة

يجيز الإسلام المعارضة المنظمة. و لا يملك أي حزب إلغاء شرعية الآخر. فمثلا، كانت هناك معارضة ضد بني أمية الذين استحوذوا الحكم، وذات الشيء المرأة التي قدمت من حزب النساء للرسول تسأله ذات الأجر مع الجهاديين من الرجال، والحزب الذي كان بين زوجاته. فالحزب المنظم مشروع في الإسلام، وليس كما يحاول بعض علماء السوء تحريمه بالتعليل أنه ذاته الذي ذكره الله تعالى عن الأحزاب، فتلك كانت حول أحزاب الكفر المعارضة للدين، لا أحزاب الإدارة والسياسة.

نماذج إسلامية

في هذه النماذج أمثلة على دستور الدولة والعقد السياسي والاجتماعي بين الحاكم والمحكومين، وتشريع القانون وآداب القضاء، وتحديد فلسفة المال، وصياغة الفكر الاجتماعي الإسلامي، وغيرها:

1. الدستور

وهو الذي يتمثّل بكتاب الرسول محمد – صل الله عليه وسلم- في السنة الهجرية الأولى. وفيه بيّن شكل العلاقات بين الأفراد ونظام الحكم في الدولة. فأصبحت القبائل العربية بهذا الدستور لبنات في الدولة الإسلامية. وفيه تتحقق نصرة المظلوم والتكافل الاجتماعي والمساواة القانونية؛ فليس هناك طبقية من أي نوع كانت، وإنما تساو في المعاش والأموال. والناس سواسية سواء كانوا من سكان المدينة أو من أحلافهم أو من العرب أو اليهود، أو حتى المنافقين ممن أظهروا الإسلام. فيهود بني عوف وغيرهم تساووا في المواطنة والحقوق والواجبات مع المسلمين. وبذلك أقرّ هذا الدستور التمايز الديني لكن مع أن تكون القيادة للمسلمين فقط. ولم يمنح هذا الدستور أية حماية لأي ظالم أو آثم. ومرجع الحكم فيه هو القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

2. خطبة الوداع

في حجّته بالسنة الهجرية العاشرة، شعر الرسول – صل الله عليه وسلم- باقتراب أجله واكتمال رسالته. فخطب بالمسلمين خطبته الأخيرة، وفيها تكلّم عن أخوة المؤمنين والمساواة بينهم. فربهم واحد وكلهم من آدم، وآدم من تراب. وأكرمهم عند الله أتقاهم، وليس بماله وبحسبه وبنسبه. وأعلن الثورة على كل ما هو جاهلي وظلم كالربا والقتل والمآثر والنسيء. وبيّن أهمية القدوة في الإمام، وأن عليه البدء بإصلاح نفسه. كما بيّن مساواة النساء بالرجال في الحقوق والواجبات مع التوصية بالخير لهن. وذكر أن كل المبادئ والفلسفة في القرآن وسنته صالحة لكل زمان ومكان بقوله– صل الله عليه وسلم-: (إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا بعده: كتاب الله وسنة نبيه).

3. خطبة أبي بكر بعد البيعة

في السنة الحادية عشرة هجرية، خطب أبي بكر بالناس بعد بيعته خليفة للرسول محمد – صل الله عليه وسلّم-. وفيها ذكّر الناس بفناء الدنيا، وأنّ عليهم تقوى الله، والعبرة من الجبابرة الذين ماتوا وتركوا مساكنهم خلفا لمن بعدهم. ثم بيّن أن الحكم مسؤولية كبيرة وحرص على التوضيح أنه ليس كالرسول – صل الله عليه وسلم- معصوما من الخطأ؛ فطلب من الناس تصويبه إن أخطأ، وطاعته طالما أنه في طاعة الله، وغير ذلك فليس عليهم طاعته. وبيّن ضرورة الجهاد لكسر شوكة الأعداء وللتحرر من الاستبداد والظلم. بقوله: (لا يدع قوم الجهاد، فإنه لا يدعه قوم إلا ضربهم الله بالذل). ودعاهم إلى التوبة لمنع انتشار الفاحشة جالبة البلاء.

4. وثيقة العدل من عمر بن الخطاب لأبي موسى الأشعري

وفيها وضّح عمر بن الخطاب للأشعري معنى الحكم بالعدل. وطلب منه ألا يضجر من الحق في أي وقت. وأن يعطي للغائب مهلة لجلب البينة قبل تنفيذ القضاء، وألا يقبل شهادة من تم فيه الحد كقاذف المحصنات وشارب الخمر وممن كانت لديه شهادة سابقة بالزور وغيرهم ممن فسقت شهادته. وأن يصلح بين الناس إلا بما يحرم حلالا أو يحلل حراما، وأن يقيس الأمور، وأن البينة على من ادعى واليمين على من أنكر. وأن يحتكم إلى كتاب الله ورسوله قبل عقله. وأن يتم وضع التشريعات موضع التطبيق بقوله: (إنه لا ينفع تكلم بحق لا نفاذ له). وأن يكون عادلا حتى بتعابير وجهه للمتخاصمين والمساواة بينهم في المعاملة فلا يحبّذ أحدهما على الآخر.

5. كتاب علي بن أبي طالب إلى الأشتر النخعي

كتب علي بن أبي طالب هذا الكتاب إلى الأشتر النخعي عندما ولاه على مصر. ويعدّ هذا الكتاب من أغنى الوثائق الاجتماعية والسياسية والإدارية التي تعكس الفكر العبقري في السياسة والإدارة للإمام علي. وفيه بيّن وجوب المساواة بين الرعيّة دون تمايز بينهم لاختلاف دينهم بقوله: (إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق). ثم وضّح ضرورة تدخل الدولة لنصرة المظلوم، والاهتمام بشؤون الفلاحين والتجار ومنعهم من الاحتكار، وعدم اختيار رجال الدولة دون اختبار لهم. إضافة إلى عدم كشف عيوب الناس، والحكم استنادا لظاهر الأشياء. ثم دعاه إلى كثرة مجالسة العلماء والحكماء لإصلاح أمور البلاد، وأن يسبغ على العاملين بالأرزاق بقوله: (فإن ذلك قوة لهم على استصلاح أنفسهم، وغنى لهم عن تناول ما تحت أيديهم، وحجة عليهم إن خالفوا أمرك أو ثلموا أمانتك). ثم وجهه إلى الاهتمام بعمارة الأرض وليس فقط استجلاب الخراج. كونه لن يكون هناك أي خراج دون عمارة، وسيخرب البلاد. ودعاه إلى التخفيف من أمر الناس عند البلاء والكوارث الطبيعية. والاهتمام بأهل البؤس والمساكين وأن يكون لهم قسم من بيت مال المسلمين والغلات. إضافة إلى الاهتمام بالأيتام، والتواضع والجلوس مع الناس والتفرّغ ليكون معهم دون حراس وجنود. واقتبس من الرسول محمد – صل الله عليه وسلم قوله-: (لن تقدس أمة لا يؤخذ للضعيف فيها حقه من القوي غير متعتع).

نماذج أخرى

ثم ذكر الكاتب فلسفة عمر بن عبد العزيز في إدارة الأموال والتي فيها عمل على إعادة الأموال التي تم سلبها ظلما إلى بيت مال المسلمين. وبيّن ثورة زيد بن علي على بني أمية لاستئثارهم الحكم وجعله وراثيا. ومن العصر الحديث، ذكر الكاتب إصدار مجلس الشرع في مصر وثيقة حقوق ثورية عام 1805 ضد الوالي العثماني خورشيد باشا. وفيها تمكنوا من عزله وتنصيب محمد علي باشا بدلا منه، على أن يحكم بشرع الله وعدم اتخاذ أي قرارات دون شورى مع مراقبته وعزله إن عصى الأمة.

اقرأ أيضا