كيف تحصل على أفضل علاقة مع مديرك

أفضل علاقة مع المدير مال وأعمال مجلة فوياج الإلكترونية
تم النشر في نوفمبر 5, 2019

لمديرك دور هام في مسارك المهني. ويمكن للمدير الجيّد الذي يدعم التحديّات الجديدة، ويساعدك على اكتساب مهارات جديدة، ويكشف لك عن أمور إدارية، وأن يدفعك أعلى السلّم المهني، وبسرعة صاروخية. أما المدير السيء، فإنه قادر على أن يعيق مسارك المهني، وأن يجعلك تشعر بعدم القدرة على النمو. 

من هو المدير الجيّد؟

المدير الجيّد، هو القادر على منح الموظف الثقة والاحترام والدعم. – وكانت المجلة قد ذكرت صفات المدير الرائع بحسب جوجل، تجدها هنا-.

خطوتان لتحسين العلاقة مع مديرك

إذن عليك أن تملك علاقة جيدة مع مديرك لتتمكن من التطور مهنيا. لأنه يملك القدرة على ترقيتك أو تسريحك من العمل، إضافة إلى الدفاع عنك، ومنحك مشاريع رفيعة المستوى. وفي حال كانت علاقتك مع مديرك غير جيدة، لا تقلق! هناك خطوتان لتحسين العلاقة مع مديرك:

الخطوة الأولى: توقف عن الشكوى

إن الشكوى لزملاءك في العمل حول سوء وضعك، من شأنه الإضرار بالانطباع العام عنك، وأن يصل إلى مديرك، وحينها ستضرر العلاقة أكثر بينكما. – وكانت المجلة قد نشرت خبرا حول كيفية التعامل مع كراهية صاحب العمل، تجده هنا-.

الخطوة الثانية: كن على مستوى توقعات مديرك

ويكون ذلك من خلال الانتباه أكثر لشكل العمل الذي يمارسه مديرك، وتبنيه، وذلك لتكون على مستوى توقعاته بشكل أفضل. كما سيساعدك التركيز على الأوقات التي يشيد فيها المدير بعمل أحدهم، لتعلم حينها الأمور التي تنال على استحسانه.

أريد أن أصبح مديرا

إن أردت أن ينتهي مسارك المهني بأن تصبح مديرا، فعليك أن تثبت امتلاكك لمهارات إدارية قوية. ولكن لا تقلقّ ليس عليك الوصول إلى كرسي المدير حتى تكون قياديا في العمل.- وهذه بعض الإرشادات التي تساعدك في تطوير مهاراتك القيادية والحصول على الترقية، كانت المجلة قد نشرتها مسبقا، تجدها هنا-.

ملاحظة للمدير

إن العواطف معدية في مكان العمل، وخاصة من المدراء إلى الموظفين. والمزاج السيء لن يؤثر فقط على أداءك في العمل، وإنما على الموظفين العاملين لديك. والمشاعر  السلبية من شأنها أن تؤثر على الإنتاجية، جودة العمل، وأخلاقياته، وأن تزيد من نسبة تغيب الموظفين.

للاطلاع على المصدر، من هنا.