مجلة فوياج الإلكترونية

رئيسة التحرير: إشراق كمال عرفة

متى يكون لقاح فيروس كورونا آمنا صحة مجلة فوياج الإلكترونية
صحة

متى يكون لقاح كورونا آمنا لك؟

متى يكون لقاح فيروس كورونا آمنا صحة مجلة فوياج الإلكترونية

بعد أن أصدرت إدارة الغذاء والدواء FDA ترخيصا للاستخدام في حالة الطوارئ للقاح كورونا الذي طورته كل من شركتي Pfizer-BioNtech وModerna، بدأت الحملة الأولى من التلقيح حول العالم. ويتكون كل منهما من جرعتين، يتم أخذهما عن طريق الحقن العضلي. وتكون الفترة الفاصلة بين الجرعتين للقاح Pfizer هي 21 يوما، أما الخاص بشركة Moderna فهي 28 يوما. وفيما يلي ما عليك معرفته حول متى يكون لقاح كورونا آمنا لك:

هل اللقاح آمن؟

أفاد الطبيب William Schaffner، خبير الأمراض المعدية في جامعة Vanderbilt بولاية تينيسي، بأن لقاح كورونا آمن، سواء كان الذي طورته شركة Pfizer أو Moderna. وأضاف بأنه علميا، تم فحص اللقاحات بدقة، من قبل لجنتين خارجيتين صارمتين، تتألفان من أشخاص غير مرتبطين بالشركات أو الحكومة. واجتاز كل منهما الاختبار ببراعة.

اللقاح لن يبقى في الجسم

تقول الطبيبة Anne Liu، طبيبة الأمراض المعدية في مركز ستانفورد للرعاية الصحية في كاليفورنيا ، إنه لا يوجد سبب للقلق بشأن أي آثار جانبية محتملة طويلة المدى من التطعيم. فاللقاح لن يبقى في الجسم لفترة طويلة، كحال الأدوية التي تتراكم في الجسم. كما أن الاستجابة المناعية التي يتم إنشاؤها تكون سريعة إلى حد ما، ويجب أن تستقر بسرعة، أيضا إلى حد ما، وعلى مدارعدة أسابيع فقط.

هل هناك فرق بين اللقاحين؟

 أفاد الخبراء، بأنه لا يوجد فرق حقيقي من حيث الأمان أو الفعالية بين اللقاحين. ويرى الطبيب Dean Blumberg، رئيس قسم الأمراض المعدية للأطفال في جامعة California Davis، أن كلا اللقاحين متشابهان من حيث الأمان والفعالية. وهو لا يوصي بأي تفضيل لأحدهما على الآخر.

هل اللقاح آمن للجميع؟

بالنسبة للغالبية العظمى من الناس، فإن اللقاح آمن. ولكن هناك بعض الفئات التي قد تحتاج إلى مراعاة اعتبارات إضافية عند اتخاذ قرار بالحصول على لقاح كورونا. وهي:

الأشخاص ممن يعانون من الحساسية

عانى بعض الأشخاص من تفاعلات حساسية شديدة بعد الحصول على لقاح كورونا. ولذلك ينصح مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC، الأشخاص الذين عانوا من رد فعل تحسسي شديد تجاه أي من مكونات اللقاح بعدم تلقيحهم. أما من كان له رد فعل تحسسي شديد تجاه أنواع أخرى من اللقاحات أو العلاجات القابلة للحقن، فعليهم استشارة الطبيب. أما من يملك تاريخ من ردود الفعل التحسسية الشديدة التي لا تتعلق باللقاحات، مثل الأطعمة، فلا يزال بإمكانهم الحصول على اللقاح.

الحوامل

لا توجد بيانات حول سلامة لقاح كورونا لدى الحوامل، حيث تم استبعادهن من التجارب السريرية. وأفاد مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC، بأنه يعتقد الخبراء أنه من غير المرجّح أن تشكل لقاحات mRNA، التي تحتوي على RNA، خطرا على المرأة الحامل أو الجنين. وأنه من المرجح أن يوافقن على تلقي اللقاح في حال كن ضمن فئة الرعاية الصحية المستهدفة.

رأي آخر

هناك رأي آخر أفادت به الهيئة التنظيمية الصحية في المملكة المتحدة. حيث نصحت بعدم التطعيم أثناء الحمل. ورأى الطبيب William Schaffnerفي ذلك أمر طبيعي لاختلاف الرأي. وقال: “أعتقد أن زملائنا في المملكة المتحدة سيوافقون على أنه لا يوجد سبب نظري لتوقع الأحداث السلبية سواء للأم أو للجنين، وكان ذلك كافيا للسماح للولايات المتحدة بالمضي قدما وإعطاء الضوء الأخضر”.

المرضعات

لا توجد بيانات حول سلامة اللقاح لدى المرضعات أو تأثيره على الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية. ولكن يفيد مراكز السيطرة على الأمراض CDC، بأن اللقاح لا يشكل خطرا على الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية. وأضاف بأن المرضعات جزء من فئة الرعاية الصحية الموصى بها لتلقي اللقاح.

المصابون بفيروس كورونا

تشير التجارب السريرية إلى أن اللقاح آمن للأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بفيروس كورونا. ولكن يوصي مراكز السيطرة على الأمراض CDC، بتأجيل التطعيم حتى يتعافى الشخص من المرض، حال كانت لا تزال الأعراض موجودة، وأيضا إن استوفى كافة معايير العزل.

الحذر لمن تعالج بالأجسام المضادة

بالنسبة لأولئك الذين تلقوا العلاج بالأجسام المضادة لفيروس كورونا، فيجب الحذر حينها قبل منحهم اللقاح. حيث يقول الطبيب William Schaffner: “هذه الأجسام المضادة ضد فيروس كورونا، ونتوقع أن تتداخل مع الاستجابة المناعية التي يحفزها اللقاح. والقاعدة العامة، المستندة إلى منحنى اضمحلال تلك الأجسام المضادة المحقونة ، كانت 90 يوما. لذلك إذا تلقيت تلك الأجسام المضادة ، فانتظر 3 أشهر ثم احصل على اللقاح.”

من يملك حالات طبية

يرى الطبيب Dean Blumberg إمكانية الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية تلقي اللقاح بأمان إذا لم يكن لديهم موانع للتطعيمات. أما مرضى  نقص المناعة، والمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، فأفاد أنه من المرجح أن يكونوا أكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا الشديد ، لذلك لا يزال بإمكانهم تلقي اللقاح.  على صعيد آخر، لا توجد بيانات متاحة حول سلامة اللقاح للأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية. ولكن ترى CDC إمكانية تلقيهم للقاح.

شلل نصفي في الوجه

أثناء التجارب السريرية لكل من لقاحي Moderna وPfizer، كانت هناك حالات للمشاركين الذين عانوا من شلل الوجه النصفي بعد التطعيم. وهو شللا مؤقتا أو ضعفا في عضلات الوجه. وقالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC: “لا تعتبر إدارة الغذاء والدواء أن هذه الحالات أعلى من التردد المتوقع في عموم السكان. ولم تستنتج أن هذه الحالات كانت مرتبطة سببيا بالتطعيم”.

الأطفال والمراهقين

تم تصريح لقاح Moderna للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عاما أو أكثر. أما لقاح Pfizer، فهو مصرّح لمن يبلغون من العمر 16 عاما أو أكثر. وفي الوقت الحالي، لم يتم دراسة أمان اللقاح لدى الأطفال، ولم يتم التصريح لهم لتلقي التطعيم. ولكن، من المتوقع أن تبدأ التجارب قريبا، مع توقع توفر معلومات حول سلامة وفعالية التطعيم لدى الأطفال في منتصف الصيف.