5 نصائح للحصول على زيادة في الراتب

خمس نصائح للحصول على زيادة في الراتب مال وأعمال مجلة فوياج الإلكترونية
تم النشر في نوفمبر 12, 2019

إن الحصول على الراتب الذي تستحقه، هو جزء هام في أية وظيفة. ولكن أن تفاوض على زيادة راتبك، قد يكون مثيرا للقلق والإنزعاج. وفي حال كنت تجد نفسك تستحق راتبا أفضل، فإنه حان الوقت لتطالب رئيسك بذلك. ولتسهيل المهمة عليك، نقدم لك هذه النصائح الخمس لتحصل على زيادة في الراتب:

أولا – اختيار التوقيت المناسب

قبل أن تطالب بزيادة في الراتب، فكّر بالصورة الكاملة، وبما يحدث في مكان عملك. فمثلا، إن كانت تواجه الشركة التي تعمل فيها صعوبات مالية، أو أنها تمر في مرحلة انتقالية كبيرة، فلن يكون حينها التوقيت مناسبا لتطالب بزيادة. وذات الشيء عندما تجد رئيسك في العمل، يقوم بتسريح الموظفين، أو في إعادة هيكلة للشركة، أو التدقيق في نزاهة الشركة. حينها عليك الانتظار حتى تستقر الأمور أولا. ولكن يمكنك في تلك الظروف أن تبني علاقة ثقة بينك وبين رئيسك، كنوع من التمهيد للمطالبة بالزيادة لاحقا.

ثانيا – إجراء بعض البحث

هناك عدة عوامل تساهم في حصولك على زيادة في الراتب من عدمه. بعضها خارجة عن إرادتك، ولكن في حال قمت بإجراء بعض البحث، ستزداد حينها فرصك في الحصول على الزيادة في الراتب. مثلا، قبل أن تطالب بالزيادة، حاول معرفة الفرق بين الراتب الذي تتلقاه مع القيمة السوقية، ومدى أداءك مقارنة مع زملائك في العمل. إضافة إلى معرفة فلسفة الشركة بما يتعلق بالرواتب. وهناك العديد من المواقع التي تقدم لك الرواتب للمناصب الوظيفية المشابهة لمنصبك، مثل Glassdoor، Salary.com، و Payscale. ومن المفيد أيضا أن تراجع سيرتك الذاتية، والوصف الوظيفي الخاص بك، لتملك صورة عن أداءك، وتطورك المهني. فمثلا، يمكن أن تكون مسؤولياتك قد ازدادت عن اليوم الأول في تعيينك، أو حصلت على تدريب ومهارات جديدة لها فائدة على الشركة.

ثالثا – تفهّم وجهة نظر رئيس العمل

بعد أن تمكنت من إجراء البحث، وأدركت أن التوقيت مناسبا للمطالبة بزيادة في الراتب، توقف قليلا، وراجع إنجازاتك وفكر بوجهة نظر رئيس العمل. مثل أول خمسة أسباب ممكنة لرفضه منحك الزيادة. وسيساعدك في ذلك معرفة خلفية رئيس العمل وتحفظاته.

رابعا – المهنية عند المطالبة بالزيادة

يجب أن تحرص على أن تكون عقلانيا عند المطالبة بزيادة في الراتب. لذلك تجنّب أن تعرض حججا شخصية للحصول على الزيادة. مثل زيادة مسؤولياتك المالية نحو أطفالك، أو اكتشافك أن زميلك ينال راتبا أعلى. قد تكون هذه من أسباب مطالبتك بالزيادة، لكن لا علاقة بها بأداءك في العمل. وقد تمنحك القليل من الزيادة، لا تلك التي تناسب أداءك. فكل ما عليك إخبار رئيسك في العمل، هو كيف لأداءك ساهم في نمو الشركة وتطورها.

خامسا – التعامل مع الرفض

إن التفاوض على زيادة في الراتب، لا يسير دوما كما هو مخطط له. لذلك عليك تحضير نفسك في حال الرفض. فهو لا يعني الخسارة. والتعامل مع الرفض بشكل صحيح، قد يضع الأساس للحصول على زيادة في المستقبل. وقد تكون مستاء جدا من الرفض، لكن احرص على أن تنهي التفاوض بملاحظة إيجابية. مثل التأكيد على أنك مهتم في الاستمرار بخدمة الشركة، وفي زيادة الأداء. فهذا من شأنه أن يفتح لك الباب للمطالبة بزيادة في الراتب مرة أخرى. وأخيرا، عليك أن تملك استراتيجية في التفاوض. فلا تصر ولا تطالب بكثرة. وإنما عليك أن تكون صبورا، ومهنيا ، ومتعاونا، ومنطقيا. حينها يمكنك معرفة أسباب الرفض، والمهارات التي تحتاجها لنيل الزيادة في المرة القادمة.

للإطلاع على المصدر، من هنا.